منتدى عشاق السينما

مرحبا بك ايها الزائر في منتدى عشاق السينما

ادا كنت عضوا فتفضل بتسجيل دخولك

اما اداكنت زائرا فتفضل بالتسجيل ضمن اسرة

عشاق السينما

نتمنى لك قضاء امتع الاوقات


منتدى عربي لكل من يعشق السينما العربية والعالمية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كينغ كونغ الأسطورة القديمة بنكهة بيتر جاكسون.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
k h o l i t a
هيئة الادارة
هيئة الادارة
avatar

انثى

مُساهمةموضوع: كينغ كونغ الأسطورة القديمة بنكهة بيتر جاكسون.   السبت 28 نوفمبر 2009 - 16:16

ويمضي
الوحش باحثاً عن حبه المفقود، متنقلاً بين مكان ومكان، يعاين الوجوه أملاً
في العثور عليها.. على الجميلة.. على تلك التي آنست وحشته وغلفت حياته
بالدفء والأمل.. فهل يجدها؟ لكن كيف له ذلك وهو محجوز الآن في قفص صنعه
بني البشر ليستعرضوا به ويحتفلون.. إنه يعاني الفقد والوحشة.. وليس من حلٍ
أمامه.. سوى كسر القيود وقهر المستحيل والانطلاق - من ثم - لاستكمال مهمته
والعثور على حبيبته.. وفي رحلته هذه، نحن نسير معه، نشاطره الأمل والشوق
واللهفة.. حتى ندرك في نهاية المطاف أننا كنا نعيش في عالم الأسطورة
المعروفة (كينغ كونغ - King Kong) التي عادت لنا اليوم برداء جديد مبهر من
تفصيل المخرج المتألق (بيتر جاكسون) صاحب ثلاثية (ملك الخواتم) الشهيرة
ذات المؤثرات البصرية الباذخة..

أسطورة الغوريلا (كينغ كونغ) نشأت بذرتها في العام 1925 حين صنع المخرج
(ميريان كوبر) فيلماً تسجيلياً نقل من خلاله عوالم الغابات ومخلوقاتها
الغريبة، أتبعه بفيلم تسجيلي آخر يسبح في ذات الفلك في العام 1927، ثم
تطور الأمر فكتب قصته عن الغوريلا الضخمة وأخرجها عام 1933 في فيلم حمل
نفس الاسم حقق نجاحاً ساحقاً.. ومنذ ذلك الحين غدت هذه الحكاية أسطورة
كلاسيكية يعاد تصويرها بين الفينة والأخرى سواء بشكل مباشر كما في الفيلم
الذي ظهر في عام 1976 وقام ببطولته النجم المعروف «جيف
بريدجز».. أو من خلال محاكاة روح الأسطورة كما حدث مع فيلم (جو
الهائل- Mighty Joe Young) الذي ظهر في نسختين هو الآخر.. الأولى كانت في
العام 1949، أما الثانية فظهرت عام 1998 من بطولة «بيل
باكستون» والنجمة الجنوب أفريقية «تشارليز ثيرون»..
وهذه الأمثلة الجاهزة حددت للأسطورة إطاراً واضح المعالم جعل من مهمة
المخرج (بيتر جاكسون) مهمة سهلة، إذ لم يكن عليه سوى إعادة رسم الأسطورة
بذات الإطار القديم وبذات عوالمه ومخلوقاته، وقد قام بذلك مدفوعاً بميزتين
اثنتين، الأولى أنه عاشق مفتون بالعوالم الفانتازية منذ صغره، والثانية هي
الإمكانيات الضخمة المتاحة له الآن حيث المؤثرات البصرية والخدع
السينمائية التي تطورت بشكل مذهل ووصلت إلى مستويات عليا جعلت من اليسير
عليه خلق أضخم العوالم وأخصبها خيالاً.. وفي النسخة الجديدة من (كينغ
كونغ- King Kong) نرى عالماً مبهراً ومخلوقات غريبة وكثافة في الإثارة
صنعتها تلك اللحظات المفزعة التي تتصارع فيها الوحوش العملاقة - وجهاً
لوجه - ومن تحتها جيش من البشر الهاربين..

حكاية الفيلم تبدأ مع مخرج شاب - يؤدي دوره الممثل جاك بلاك - تقع في
يديه خريطة لجزيرة غامضة مجهولة لم تطأها قدم إنسان من قبل، فيقرر - وهو
المتخصص في ملاحقة الكائنات الغريبة - الذهاب إلى هناك على متن سفينة
متهالكة، مصطحباً كاميرته السينمائية وثلة من رفاقه المخلصين، يتقدمهم
الكاتب (دريسكول) - يؤدي دوره النجم أدريان برودي - الذي أوكلت له مهمة
كتابة سيناريو الفيلم المراد تصويره في تلك الجزيرة النائية.. ومع الجميع
سافرت مضطرة الممثلة الجميلة (آن) - تؤدي دورها المبدعة ناعومي واتس -
لتكون بطلة ذلك الفيلم.. وعند وصولهم إلى الجزيرة، هبط المخرج بكاميرته،
يتبعه الممثلين والكاتب، ليغوصوا في هذا العالم الخرافي، وليلتحموا مع
مخلوقات هائلة لم يعتقدوا يوماً الالتقاء بمثلها.. وهكذا نبحر مع
«بيتر جاكسون» في فضاء فانتازي مدهش، هو برغم بذخه وفخامته،
يظل ملتزماً بالإطار والحدود المتعارف عليها للأسطورة القديمة، حيث
الغوريلا التي تسكن جزيرة نائية، وتقاد مأسورة إلى مدينة نيويورك، بعد أن
التهمت طُعم الجميلة الفاتنة التي عشقتها عشقاً لا حدود له.. وهذا
الالتزام هو ما جعل التغير في النسخة الجديدة ينحصر فقط في الجانب التقني
والمؤثرات البصرية، وهو تغير أفقي شكلي لا يمتد عمودياً ليغير من الحدث
شيئاً أو يضيف على المضمون مسحة فكرية قيمية معينة قد تمنح شيئاً جديداً
لجمهور تشبع بالأسطورة وعرفها وحفظها عن ظهر قلب.. لكن هل «بيتر
جاكسون» ملزم أصلاً بغرس القيم وإعادة صياغة الأسطورة لتبدو أكثر
عمقاً وذات شكل فلسفي معقد؟

إن الأمر الأكيد هو أن هذا الفيلم مصنوع من أجل المتعة ولا غير،
والمتعة في حد ذاتها هدف كبير سعى الكثير من الأدباء والسينمائيين إلى
تحقيقه في أعمالهم المتنوعة، كالمخرج الأمريكي الشهير «ستيفن
سبيلبرج» الذي ينزع في أفلامه إلى البساطة وعدم التعقيد وتصوير
الخيالات الطفولية بكل ما تحتويه من مبالغة وإسراف. والحال تنطبق على
العديد من القصص والروايات التي أبدعها كتاب تخصصوا في خلق أجواء المتعة
كالفرنسي (جول فيرن) الذي أبدع رواية قريبة في أجوائها من هذا الفيلم، هي
رواية (الجزيرة الغامضة).. كذلك كانت الرواية الشهيرة (العالم المفقود)
للمبدع (آرثر كونان دويل)، وقصص الإيرلندي (أوسكار وايلد) ورواية (جزيرة
الكنز) للروائي (ر.ل. ستيفنسون).. فهذه الأعمال وجّهت لهدف واحد لا غير هو
خلق حالة من (المتعة) الذهنية في داخل المشاهد أو القارئ دون تحميله وزر
الأفكار الفلسفية العميقة المرهقة.. وفي فيلم (كونغ كونغ) تبدو (المتعة)
كهدف نهائي تمكن (بيتر جاكسون) من تحقيقه ببراعته المعهودة.. وينبغي
علينا، ونحن ندرك هذا الهدف، أن لا نحمل الفيلم ما لا يحتمل، وأن لا
نطالبه بما لا يستطيع، فنقول أنه سطحي غير عميق مثلاً، أو أنه يحوي مبالغة
في أحداثه جعلته مجافياً لكل منطق.. لا.. لا ينبغي ان نفكر بمثل هذه
الطريقة.. وذلك لأن الفيلم يرسم عالماً خاصاً به، ومن الظلم له أن نحمله
منطق الواقع الذي تتنفسه أفلام أخرى.. والأمر مشابه لسلسلة باتمان وسبايدر
مان وغيرها من الأعمال الكلاسيكية التي بنت لها عوالم خاصة مستقلة
استقلالاً كاملاً وبعيدة بعداً تاماً عن أية صلة بمنطق الواقع المعاش..
لذا فالحكم على الفيلم يجب أن ينطلق من هذا الإدراك.. أنه يرسم عالماً
خاصاً.. وفي حدود العالم الذي تبنيه أسطورة (كينغ كونغ- king kong)
المعروفة.. فإن الفيلم رائع.. ومذهل إلى حد كبير.. ومنعش لحواس المشاهد
ولمشاعره.. فكثافة الإحساس بالفزع والترقب والذهول والدهشة تغرس في نفس
المشاهد نشاطاً وانطلاقاً ذهنياً ونفسياً غير عادي..


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://3osha9cinema.onlinegoo.com
 
كينغ كونغ الأسطورة القديمة بنكهة بيتر جاكسون.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عشاق السينما :: منتديات السينما العالمية :: منتدى اخبار نجوم العالم-
انتقل الى: